منتديات طلبة تمنراست ...طموح لبلوغ القمة...
اهــــــــــــــــــــــــــــــــلا عزيــــــــــــــــــــــــــــــــــزي الزائـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــر
ارجو الانضمــــــــــــــــــــــــــام الى اسرتنا
مع تحيات ادارة المنتدى



 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أم هانئ رضي الله عنها

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
haiba@tam
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 73
نقاط : 2422
السٌّمعَة : 4
تاريخ التسجيل : 05/09/2009
العمر : 30

مُساهمةموضوع: أم هانئ رضي الله عنها    الثلاثاء ديسمبر 28, 2010 3:07 pm










أم هانئ رضي الله عنها

هي : فاختة بنت أبي طالب ، بن عبد المطلب بن هاشم ، سيدة هاشمية فاضلة ، ابنة عم النبي  ، تكنى بـ ( أم هانئ ) .
قيل اسمها : فاختة ، وقيل : فاطمة ، وقيل : هند والأول أشهر .( )
أبوها : هو أبو طالب بن عبد المطلب .
وأمها : هي فاطمة بنت أسد .
زوجها : هو هبيرة بن عمرو المخزومي القرشي ، وكان واحداً من أشراف بني المرموقين ، وأنجبت له أربعة بنين ، هم :
عمرو ، وجعدة ، وهانئ ، يوسف.
أسلمت رضي الله عنها يوم فتح مكة العظيم ، وفر زوجها بشركه بعد إسلامها إلى اليمن ، فأقام في نجران شريداً طريداً ، بلا زوج ولا ولد .
وكان شاعراً ، وقد علَّق على إسلام زوجته أم هانئ بقوله :
وعاذلةٍ هبت بليل تلومني وتعذلني بالليل ضل ضلالها
وتزعم أني إن أطعت عشيرتي سأردى وهل يرديني إلا زوالها
وظل هبيرة مقيماً في نجران على كفره حتى أدركه الموت .


رسول الله  يخطب أم هانئ

كانت أم هانئ ترعى أولادها وتحافظ عليهم ، حيث أن رسول الله  خطبها ، فقالت له : يا رسول الله ، إني امرأة ذات صبيان ، وإني أخاف أن يؤذوك ، فترك رسول الله  ذلك الموضوع وصرف النظر عنه .
عن أبي هريرة  قال : خطب النبيُّ  أمَّ هانئ بنت أبي طالب ، فقالت : يا رسول الله إني قد كبرتُ ولي عيال ، فقال رسول الله  :" خيرُ نساء ركبن الإبل ، أحناه على ولد في صغره ، وأرعاه على زوج في ذات يد".( )
قوله : "أحناه على ولد في صغره" هو رأفتها على بولدها وشفقتها عليه في تربيته وتركها الزواج بعد موت أبيه .
والحانية: هي التي تقيم على ولدها ولا تتزوج فإن تزوجت فليست بحانية.( )
وقوله : "وأرعاه على زوج في ذات يد" معناه : أحوطهن وأحفظهن لماله وحسن التدبير فيه والأمانة عليه .( )
قال الأبي : يحتمل والله أعلم أن خطبته كانت تطييباً لنفسها وإلا فكانت من الكبر بحيث لا يرغب فيها ، ولا يبعد أنها فهمت ذلك لم ترد خطبته  .( )
النبي  يزور أم هانئ

كان النبي  يزور أم هانئ في بيتها ويقيل عندها ويقبل مشورتها ولا يخالف رأيها.
تقول أم هانئ رضي الله عنها : ذهبت إلى رسول الله  يوم الفتح ، فوجدته يغتسل وفاطمة تستره بثوب ، فسلمت ، فقال : "من هذه ؟" قلت : أنا أم هانئ ، فقال : "مرحباً بأم هانئ" ، فلما فرغ من غسله ، قام فصلى ثمان ركعات ملتحفاً في ثوب واحد ، فقلت : يا رسول الله ، زعم إن أمي تعني علياً أنه قاتل رجلاً قد أجرته ، فلان ابن هبيرة ، فقال النبي  :" قد أجرنا من أجرت يا أم هانئ "، وذلك ضحى .
وفي يوم الفتح العظيم – فتح مكة – دخل رسول الله  بيت أم هانئ وسألها : "هل عندكم طعام نأكله" .
فقالت : ما عندي يارسول الله إلا شيءٌ من خَلٍّ ، فقال لها النبي  : "قربيه فما أفقر بيت من أدم فيه خل" .( ) ‌
وفي رواية : "ما أقفر من أدم بيت فيه خل" .( ) ‌
بكت أم هانئ أخا الحبيب علي بن أبي طالب  ، بعد أن قتله المجرم الحاقد عبد الرحمن بن ملجم حين غدر به وضربه بسيفه .

أم هانئ وذكرها لله تعالى

قالت أم هانئ رضي الله عنها : مرّ بي النبي  ذات يوم فقلت : يا رسول الله ! إني قد كبرت وضعفت ، فمرني بعمل أعمله وأنا جالسة ، قال : "سبحي الله مائة تسبيحة ، فإنها تعدل لك مائة رقبة تعتقينها من ولد إسماعيل ، واحمدي الله مائة تحميدة تعدل لك مائة فرس مسرجة ملجمة تحملين عليها في سبيل الله ، وكبِّري الله مائة تكبيرة ، فإنها تعدل لك مائة بدنة مقلدة متقبلة ، وهلِّلي الله مائة تهليلة" .( )

وفاتها

وحزنت أم هانئ على أخيها أشد الحزن ، وتراكمت عليها الأحزان ، ولم تستطع مقاومتها ، ففاضت روحها إلى بارئها رحم الله ورضي عنها .
قال الذهبي : عاشت أم هانئ إلى بعد سنة خمسين ، وتأخر موتها إلى بعد الخمسين .( )
وقال الترمذي وغيره : عاشت بعد علي بن أبي طالب  .( )
فرضي الله عنها وأرضاها ، وجعل مثواها الفردوس الأعلى .

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://etudtam.yoo7.com
 
أم هانئ رضي الله عنها
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات طلبة تمنراست ...طموح لبلوغ القمة... :: المنتدى الإسلامي :: السيرة النبوية وسيرة الصحابة رضوان الله عليهم-
انتقل الى: